الندوة التربوية:سبل الخيرات وقوارب النجاة

الانترنت

بمناسبة إحياء يوم عاشوراء المصادف للعاشر من محرم ومن وحي عاشوراء نظمت الأمانة الوطنية للتربية والتكوين لجبهة التغيير يوما تربويا بحضور العديد من الإخوان و بتأطير من أساتذة ومشايخ وذلك بتاريخ 14 نوفمبر 2013 الموافق لـ 10 محرم 1435 هـ بالمقر الوطني لجبهة التغيير .
تخلل هذا اليوم التربوي البرنامج التالي :
بعد أداء صلاة العصر جماعة عقدت الندوة التربوية الثانية تحت عنوان ” سبل الخيرات وقوارب النجاة ” من تنشيط الأستاذين : د . خير الدين دحمان والأستاذ بوزيد شيبان ، تم افتتاح الندوة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ، بعدها تناول الدكتور خير الدين دحمان كلمة تأطير الندوة والتي عرج فيها إلى بيان قيمة المناسبة التي تعقد فيها هاته الندوة التربوية ، وأن أفضل الشهور عند الله شهره المحرم ونحن نعيش أيام الله المباركة .
بعدها أعطى الكلمة للأستاذ بوزيد شيبان الذي تطرق قبل تحليل عنوان الندوة في النقاط الآتية :
– أن في مثل هذا اليوم من العاشر من كل محرم تحي الأمة الإسلامية ذكرى عاشوراء اليوم الذي نجى فيه الله عز وجل موسى من فرعون ، وانتصر فيه الحق على الباطل ، والخير على الشر وذلك مصداقا لقوله تعالى : ” فلما تراءى الجمعان … ”
– يسن في مثل هذا اليوم صيامه شكرا لله عز وجل وحمدا له على نعمه في إظهار الحق على الباطل ونصرته .
– إن الله خلق الناس لعبادته وهو الغاية من خلقهم ولذلك وجب على العباد طاعة الله ولذلك كان الأيقاظ من الناس هم أهل الطاعات والعبادات .
– العبادة كلمة جامعة لكل ما يحبه الله ورسوله من الأقوال والأفعال .
– إن العبادة تتحقق من خلال مجموعة من السبل وهي :
1. الشعائر التعبدية .
2. الدعوة إلى الله عز وجل .
3. السعي إلى قضاء حوائج المسلمين .
4. التضامن والمواساة .
ليتطرق بعدها الشيخ بوزيد إلى قوارب النجاة وهي الأعمال التي تنجينا يوم القيامة وأجملها فيما يلي :
1. أداء الفرائض والواجبات .
2. الذكر الكثير .
3. ذكر هادم اللذات ومفرق الجماعات – الموت –
4. الصبر على الطاعات وأثناء الشدات .
5. الإلتزام بالجماعة ( هم القوم لا يشقى جليسهم )
بعدها تناول الكلمة الدكتور خير الدين دحمان ليعرج بإسهاب في موضوع الندوة حيث أكد على أن سبل الخيرات وقوارب النجاة ، فركوب قارب النجاة يتطلب أمرا أساسيا هو الإرادة ، والإنسان عندما يحب شيئا يبذل له وسعه وقدرته من أجل أن يصل إليه .
– نحن نقول دائما أن غايتنا الله ومقصدنا هو الله فهل جلس أحدنا ووضع الأعمال التي يقوم بها وتمعن فيها وحاسب نفسه هل فعلا موصلة وكافية لرضا الله ؟؟؟.
– ثقافة الأشهر الحرم : في رزنامة طريقنا إلى الله وجب علينا أن نركب قارب الأشهر الحرم ونغتنمها من أجل السير إلى الله عز وجل يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” أفضل الصيام بعد رمضان صيام شهر الله المحرم ” .
– قارب التخلية قبل التحلية : التخلي عن كل ما هو سيء ومذموم والتحلي بكل ما هو طيب ومحمود ، وعمل التخلية والتحلية هو سلوك كان يتبعه رسول الله صلى الله عليه وسلم مع صحابته ، وهو سلوك ينبغي للمسلم أن يؤديه مع الله عز وجل بصدق وبإخلاص وفي لحظات الصدق والخلوة مع الله عز وجل . ( قصة مالك بن دينار وأبو البنات )
– قارب الإحسان : وهو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ، قال الله تعالى : ” وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله ” ، ” يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة ” …
اجعل لنفسك مع الله سرا وهو الإحسان .
– قارب القرآن الريم وقيام الليل والذكر بكل أنواعه .
– قارب الصدق والعفة : عفة اللسان والسلوك واليد والإرادة ، والصدق والإخلاص واجتناب كل الأخلاق السيئة السلبية من حقد وغل وكره وغيره .
هذه جلها قوارب فردية ، لذلك لا بد من ذكر القارب الجماعي وهو مهم جدا ألا وهو :
– قارب المشروع والدعوة : ويحتاج هذا القارب إلى عدة وظائف ومهام وهي :
1. حمل الراية جزء من المهمة في قارب المشروع .
2. القدوة الحسنة مهمة جيدا صناعتها في هذا القارب .
3. مهمة التبليغ .
4. خلق النصرة للحق : وشتان بين الإلتزام بالحق ونصرة الحق .
• فتح مجال النقاش : تدخل العديد من إخواننا من دكاترة وأساتذة ، اخترت المداخلتين التاليتين :
– الأستاذ الدكتور جمال مقراني : تلخصت فيما يلي /
 الذكر إذا ربط بالأعمال كلها له خير كبير .
 ينبغي أن يتغير تفكير إخواننا ورؤيتهم للأمور .
 التزكية الفردية لا تؤتي أكلها إلا إذا كانت مربوطة بالتزكية الجماعية .
– الأستاذ الدكتور عبد الرزاق عاشوري : تلخصت كلمته فيما يلي /
 قوارب النجاة تتأتى من مصطلح التقرب للنجاة .
 مستويات التقرب للنجاة تنطلق من ثلاث مستويات :
1) التقرب إلى الله .
2) التقرب إلى الذات .
3) التقرب إلى الناس .
لتختتم بعدها الندوة التربوية الثانية ، وتقرأ المأثورات جماعيا ، ويؤذن لصلاة المغرب وتؤدى الصلاة جماعة في مصلى المقر الوطني ، بعدها مأدبة الفطور الجماعي .
ثم موعظة مقدمة من طرف أخينا الأستاذ عبد المجيد مناصرة رئيس جبهة التغيير كانت حول التميز وصناعته من طرف الفرد المسلم والجماعة المسلمة ، وكيف أن رسولنا صلى الله عليه وسلم حرص منذ دعوته على هذا الخلق لدى صحابته والمؤمنين جميعا ، حيث أن شريعتنا كانت متميزة على كل الشرائع وفضلها الله عز وجل على غيرها من الشرائع فكانت المكملة والمتممة ن وكذا كانت مخالفة لأعراف اليهود والنصارى وعاداتهم ، ونهانا عن التشبه بهم لأننا أمة متميزة في دينها وأخلاقها .
كذلك دعا الأستاذ الجماعات والحركات الإسلامية أن تكون متميزة وعلى رأسها جبهة التغيير وأبنائها ومناضليها وذلك من خلال الاحتكاك بالناس ومعايشة همومهم وحياتهم والتقرب إليهم والاستماع لهم ومساعدتهم ، وأخذ الخير منهم ورفع الغبن عنهم ، لأن جماعتنا جماعة للكل لا لفئة دون أخرى ، وحذر من الجهوية والفئوية المقيتة .
في الأخير دعا الأستاذ رئيس الجبهة إلى تلبية مثل هاته الدعوات التي تزيد في أواصر الحب والأخوة بيننا ، لتقام في الأخير صلاة العشاء وتصلى جماعة ، بعدها قيام الليل بصلاة ركعات لله عز وجل مع الدعاء والاختتام .

تعليقات

تعليقات

ربما أيضا تريد مشاهدة...

التعليقات غير مسموحة

التاريخ الهجري

صوتك يهمنا

مارأيك في المواقف السياسية للحزب

النتائج

Loading ... Loading ...

SoundCloud

الأرشيف

تصنيفات