بيان سياسي

images (1)

بسم الله الرحمن الرحيم

الاثنين 18 ربيع الأول 1435هـ الموافق لـ 20 جانفي 2014

بيان سياسي

بعد استدعاء الهيئة الناخبة من طرف رئيس الجمهورية وتحديد يوم 17 افريل 2014 موعدا للانتخابات الرئاسية تناول المكتب الوطني لجبهة التغيير في اجتماعه الأسبوعي الموضوع بالدراسة و النقاش و اصدر المواقف التالية :
• أولا: توجد الرئاسيات المقبلة في حالة احتباس سياسي يهدد مصداقيتها و على رئيس الجمهورية أن يحررها بتحديد موقفه من الترشح و فتح المنافسة أمام الجميع و على أساس تكافؤ الفرص بينهم .
• ثانيا : تجدد جبهة التغيير موقفها بضرورة تقديم ضمانات النزاهة المتمثلة أساسا في :
– اختيار لجنة مستقلة عن الحكومة و عن الأحزاب للإشراف عن الانتخابات.
– تطهير القوائم الانتخابية من حوالي 3 مليون اسم زائد .
– تقليص عدد مكاتب التصويت إلى النصف لضمان رقابة أكثر.
– تمكين المرشحين و الأحزاب من المراقبة الكاملة للعملية الانتخابية و في جميع مراحلها .
– إشراك مؤسسات دولية كمراقبين لمراقبة الانتخابات وليس كملاحظين كما سبق و أن شهدته التشريعيات السابقة .
– استخدام ورقة انتخابية واحدة تضم أسماء و صور المترشحين .
– السهر على حيادية وسائل الإعلام العمومية .

• ثالثا : تجدد جبهة التغيير دعوتها إلى المرشح التوافقي الذي يتولى قيادة المرحلة المقبلة على أساس التوافق .
• رابعا : تعتبر جبهة التغيير موضوع مكافحة الفساد معيار مفاضلة بين المترشحين فلا رئاسة لفاسد أو متحالف مع الفساد و الفاسدين .

كما تناول المكتب الوطني في نفس الاجتماع دراسة مواضيع سياسية و تنظيمية أخرى اصدر فيها المواقف التالية :
• أولا :بمناسبة الذكرى الثانية لتأسيس جبهة التغيير حدد المكتب الوطني الفترة الممتدة من 15 فيفري إلى 15 مارس لتنظيم أنشطة احتفالية في مختلف الولايات تهدف إلى التعريف أكثر بالجبهة وخاصة في أوساط الشباب و فتح هياكلها أمامهم.
• ثانيا : إن تجدد الصراع و الاقتتال في ولاية غرداية يكشف مرة أخرى عجز الحكومة في معالجة النزاعات و لذلك فان جبهة التغيير تطالب الرئيس إلى التدخل و الاستجابة لمطالب المواطنين و من جهة أخرى تدعو الجبهة إخواننا في غرداية إلى تغليب الحوار و حفظ دماء المسلمين فإنها حرام عليكم.
• ثالثا : بمناسبة مناقشة مشروع قانون السمعي البصري فان جبهة التغيير تعتبره متراجعا عن مستوى الإصلاحات المطلوبة و تطالب بتأجيل إقراره إلى ما بعد الرئاسيات .
• رابعا : و بمناسبة اجتماع لجنة القدس في المغرب في دورتها العشرين تحت رئاسة الملك المغربي رئيس اللجنة فان جبهة التغيير تجد مقررات الاجتماع لا ترقى إلى مستوى التهديد و التهويد الذي تعيشه القدس و يتعرض له المسجد الأقصى أمام تخوفات كبيرة بازدياد المخاطر على المقدسات في فلسطين في هذه السنة .
• خامسا : تتمنى جبهة التغيير أن يتوصل اجتماع جنيف 2 إلى حلول سياسية للازمة في سوريا بما يحقن الدماء و يحقق مطالب الشعب و يحفظ وحدة وقوة الدولة السورية(وليس النظام) و يسمح بالوصول إلى ديمقراطية حقيقة أساسها الإرادة الشعبية الحرة .
و تطالب جبهة التغيير الحكومة الجزائرية تقديم مزيد من المعونات إلى الشعب السوري الشقيق والفلسطينيين في مخيم اليرموك الذين يستنجدون بنا كل يوم في ظل المآسي الكبرى التي يعيشونها.

رئيس جبهة التغيير
عبد المجيد مناصرة

تعليقات

تعليقات

ربما أيضا تريد مشاهدة...

0 تعليقات على “بيان سياسي”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

التاريخ الهجري

صوتك يهمنا

مارأيك في المواقف السياسية للحزب

النتائج

Loading ... Loading ...

SoundCloud

الأرشيف

تصنيفات