من سيكون الرئيس المقبل ؟ هل هو المرشح ” مفتاح ” ؟

1600081_416792648452089_307959314_n

بقلم الأستاذ: عبد المجيد مناصرة

أمام كثرة الأسماء التي يقال عنها أنها تنوي الترشح للرئاسيات المقبلة ، و بعد استدعاء الهيئة الناخبة لموعد 17 أفريل المقبل لاختيار رئيس للبلاد ازداد تساؤل الجزائريين عن من سينال ثقة الشعب الجزائري في هذه الانتخابات ؟ و يستعجلون معرفته حتى قبل انتخابه .
إذا نظمت الانتخابات على شاكلة سابقاتها فان الرئيس المقبل هو من ترشحه السلطة ، فيتحول السؤال إلى الشكل التالي : من سترشحه السلطة ؟. أما إذا كانت الانتخابات :
1- متعددة 2- مفتوحة 3- نزيهة 4- شفافة 5- حرة ، فان النجاح فيها ستحدده خمسة محددات يمكن اختصارها في كلمة ( مفتاح ) المشكلة من الأحرف الأولى لهذه المحددات
( م ف ت ا ح ) وهي :

• المحدد الأول: « المسؤولية »
شخص مسؤول بأتم معنى الكلمة يقدر المسؤولية و قادر على أعبائها و مدرك لتبعاتها فلا هو بالمتهور المغرور و لا هو بالسلبي ضعيف الشخصية .. رئيس كامل غير منقوص شكلا و مضمونا وليس ربع رئيس أو نصف رئيس أو ثلاثة أرباع رئيس .. رئيس يتحمل المسؤولية و لا يختفي عند الأزمات و لا يحمل أخطاءه لغيره و يبرئ نفسه بل يتحمل نتائج قراراته وسياساته بكل شجاعة .. رئيس لا يحكم لا من خلف و لا من فوق و لا من تحت ، بل يحكمه الدستور و القانون و المؤسسات .. رئيس يستطيع أن يخرج على الشعب و يقول ( لقد قررنا.. ) .

• المحدد الثاني : «الفساد »
غير مقبول أن يكون المرشح فاسدا أو متحالفا مع الفساد و الفاسدين فلا رئاسة لفاسد .. الشعب في حاجة إلى رئيس قادر على قهر مافيا الفساد و كسر حلف الفاسدين و زلزلة عروش البارونات .. رئيس لا يكون خاضعا لحسابات المحسوبية و لا لجاهلية الجهوية و لا لحزازات الحزبية و لا لشرور الشللية ، حتى يستطيع إصلاح ما أفسده الفاسدون .. رئيس يملك برنامجا فاعلا في مكافحة الفساد و مخططا حكيما لإنقاذ البلاد من هذه الآفة الخطيرة التي أكلت المال العام و أهدرت على الجزائر فرص التنمية الحقيقية و تسببت في ماسي الناس و معاناتهم .

• المحدد الثالث : « التوافق »
شخص توافقي فكرا و سلوكا يحرص على الجمع و يقرب وجهات النظر و يقدم التنازلات من اجل الجزائر و عندما يتولى الرئاسة يشرع في بناء توافق ديمقراطي بين جميع مكونات الشعب الاجتماعية و الثقافية و السياسية و يطرح الدستور للتعديل عبر الحوار بحيث تعاد صياغته صياغة توافقية تنتج دستورا للجميع حتى لا يتحول إلى دستور الرئيس أو دستور الأغلبية أو دستور الحزب . و يكون
حكومة توافقية تعبر عن الوحدة الوطنية و تطرح برنامج عمل يستجيب لمطالب الشعب و لمتطلبات المرحلة .

• المحدد الرابع : « الاتصال »
الناس في حاجة إلى رئيس يكلمهم و يسمعهم و يرونه يتفاعل معهم ، إذا تحدث اسمع و إذا قال اقنع ، فلا هو بالثرثار و لا هو ( بالعقون ).. متصل جيد يعبر عن هموم الناس و آمالهم و طموحاتهم ، يستخدم كل أدوات الاتصال المتاحة التقليدي منها و الحديث .. رئيس لغته بسيطة صادقة خالية من الوعد الكاذب و من الوعيد الزائف .

• المحدد الخامس : «الحرية »
شخص حر يحرر شعبه من الخوف و يقدر قيمة التضحيات التي قدمها للتحرر من الاستعمار و من الإرهاب فلا يضع أمام حرية الناس قيدا و لا شرطا إلا القانون ، و لا يمنح أو يمنع إلا بالقانون فلا يمن على الخلق و لا يبخل على مستحق .. الحرية للجميع أولوياته : حرية التفكير و التعبير ، حرية العمل و التنظيم ، حرية المعارضة و المراقبة ، حرية التغيير و الإصلاح ، حرية التملك و التنقل .. حرية كاملة و عادلة لا تستثني أحدا .

إن سر النجاح في الانتخابات الرئاسية المقبلة ( إذا كانت ديمقراطية ) يكمن في كلمة مفتاح فمن امتلك هذا المفتاح تمكن من فتح الأبواب و دخول قصر المرادية ليتولى إدارة شؤون الناس و رعاية مصالحهم و رئاسة الدولة و حفظ وحدتها و القيام بواجبات المسؤولية و مقتضياتها .
كيف يمكن إسقاط هذه المحددات بمعانيها القيمية على ما تشهده الساحة السياسية هذه الأيام من توالد أسماء المرشحين في ظل استمرار الغموض و ضيق الاختيارات ؟ وعلى من تنطبق هذه المحددات الخمسة ، ومن سيختار رئيسا للجمهورية ؟ الأكيد أن الجزائريين سيختارون المرشح «مفتاح» مرشح يملك شعورا قويا بالمسؤولية و يحارب الفساد و المفسدين و يحقق التوافق الديمقراطي و يحسن الاتصال مع شعبه و يحرر مستقبلهم من الخوف و اليأس ، و بعبارة أخرى رئيس مسؤوووول يصلح و لا يفسد، يوفق و لا يفرق ، يتصل و لا ينفصل يحرر و لا يغرر . أما إذا ضاع المفتاح و دخل المرشح الرئيس أو الرئيس المرشح القصر الرئاسي عنوة و كسر الباب فعندئذ قل على البلاد السلام ، و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

تعليقات

تعليقات

ربما أيضا تريد مشاهدة...

0 تعليقات على “من سيكون الرئيس المقبل ؟ هل هو المرشح ” مفتاح ” ؟”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

التاريخ الهجري

صوتك يهمنا

مارأيك في المواقف السياسية للحزب

النتائج

Loading ... Loading ...

SoundCloud

الأرشيف

تصنيفات