مناصرة لدى افتتاح أشغال منتدى نساء التغيير: الورقة البيضاء ليست موجهة ضد بن فليس بقدر ماهي ضد العهدة الرابعة

Capture

Capture1

Capture2

Capture3

Captureشهدت قاعة المحاضرات لفندق الرياض بسيدي فرج ـ الجزائر العاصمة صبيحة يوم الجمعة 21 مارس 2014 الموافق لـ 20 جمادى الأولى 1435 هـ، افتتاح أشغال منتدى نساء التغيير تحت شعار: المرأة الجزائرية .. قيادة التغيير وصناعة المستقبل بحضور أكثر من 600 مشاركة من كافة ربوع الوطن وضيفات من المغرب العربي والدول العربية والإفريقية والإسلامية.
رئيس جبهة التغيير الأستاذ عبد المجيد مناصرة وفي كلمته التأطرية للمنتدى رحب بالرجال المرافقين للنساء، حيث كانت المرأة قبل سنوات تابع وملحق ولكن اليوم تجتمع المرأة وإن احتاجت إلى رفيق أو معاون في إشارة للرجال الحاضرين المرافقين لزوجاتهم .. فتحية لهن والشكر الجزيل للمنظمات لهذا المنتدى والحاضرات من مختلف ولايات الوطن وباسمهم جميعا نشكر ضيفات الجزائر من الأقطار المغاربية والعربية والإفريقية والإسلامية فالجزائر تعتز بوجودكم على أرضها.
تقوم رؤيتنا على فئتي الشباب والمرأة ولأن التغيير يعني المستقبل والشباب والمرأة أقدر على صناعة المستقبل، احتضنت هذه القاعة قبل ثلاثة أشهر منتدى الشباب واليوم تحتضن منتدى المرأة إدراكا منا لدور المرأة في صناعة المستقبل، كانت النساء زمن النبوة مبادرات يحرصن على السؤال والمطالبة بحقوقهن حيث ذهبن إليه عليه الصلاة والسلام فطلبنا منه بيوم خاص لهن فنحن نقتدي اليوم بالنبي ص، ونخصص هذا اليوم للمرأة ونتمنى أن تأخذ المرأة حضها من هذا الملتقى من الوعي والتربية والتكوين والمودة … نحن مع أخواتنا نهدف إلى جمع النساء على صعيد واحد صعيد رؤية مستقبلية كما قالها حافظ إبراهيم ذات يوم: (الأم مدرسة) إذا أعددت المرأة استطعت أن تصنع المستقبل والنصر، المستقبل نختاره معا بإرادتنا نرسمه ونصممه بأحلامنا نبنيه ونصنعه بأيدينا نعيش فيه معا في جزائر آمنة حرة مستقلة ينعم فيه الجميع بكامل الحقوق والمرأة في الجزائر ليست في صراع مع الرجل هي ضد العنصرية والتخلف والجهل كما أن الرجل ضد ذلك جميعا.
المرأة الجزائرية هي من أكرمها الإسلام أكرمها واعزها ورفع من قيمتها ولم تجد شيئا تعتز به ضد الاحتلال إلى الإسلام ولذلك كل من يلتزم به يكون مكرما لها كما قال الرسول ص، الإسلام يقر مبدأ الشراكة بين الرجل والمرأة والولاية المتبادلة بينهما وهي شراكة مقررة تقوم على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو نفس معنى قول النبي ص النساء شقائق الرجال، كانت تقول عائشة رضي الله عنها عن الصحابيات لم يمنعهن الحياء من التفقه في الدين واليوم المرأة الجزائرية لم يمنعها الحياء من مشاركة الرجل في التنمية والازدهار ونيل الحقوق وأداء الواجبات. المرأة الجزائرية حررتها الثورة التحريرية ولم تكتف بتقديم زوجها وأبنها وأخوها لساحات الوغى والجهاد بل قدمت نفسها عربونا للحرية ، وهي تأبى أن تكون بعيدة عن صناعة الحدث.
نحن في جبهة التغيير نؤمن بالفكر الوحدوي الذي كان موجودا عندنا قبل الاحتلال والأصل في اختيار الألوان للراية الوطنية منذ أكثر من 85 سنة عند شباب نجم شمال إفريقيا تتعلق بالمغرب الكبير البياض للجزائر والأخضر لتونس والأحمر لمراكش حدود مرسمة محترمة ولكن الحدود لا تحدنا عن وحدتنا وتضامننا ومحبتنا وأخوتنا. وحدة العرب والمسلمين وكل هذا من صميم فكرنا ووعينا وثقافتنا…
نساء التغيير كما قاومن الاحتلال بالأمس يقاومن الفساد والاستبداد اليوم، مقاومة المرأة تكون على كل من يتعدى على حرية الفرد والمجتمع، نسمع هذه الأيام عن نعرات جهوية لا نسمح بها فالشعب شعب واحد والوطن وطن واحد تجتمع نساء الأهقار والأوراس والهضاب العليا والونشريس والسواحل من عنابة إلى بومرداس ووهران إلى نساء جرجرة يردن بذلك إلى كل من يدعو إلى فرقة أو عنصرية بغيضة، نتمنى أن يتربى مسؤولونا ويدعو هذه المفردات لأنها نتنة والفتنة نائمة لعن الله من أيقضها، لا نخاف من الخارج لأن شعبنا محصن، وزلات المسؤولين عندنا كبائر، كبائر مدمرة وتحدث الفرقة وتفرح الأعداء، نعتقد بأن المرأة بكل تنوعاتها معجونة بعجينة الإسلام ودماء الشهداء وإرادة المجاهدين.
نساء التغيير يرفعن أكبر تحية لمن حرر من نساء ثورات وانتفاضات الربيع العربي، أقولها مكرة في المسؤولين، الذين صرحوا بإنه بعوضة وعندنا المبيد للقضاء عليها رغم أننا قلنا له اسكت كيف يستخف بالشعوب بتضحياتهم الغالية والإسرائيليون أنفسهم لم يصفوا هذه الثورات بهذه الصفة والاستخفاف، نحيي الشعوب في هذه المنطقة في اليمن ومصر وسوريا وتونس وليبيا ونحيي كل شعب يريد التحرر من الاستبداد في ظل دولته المستقلة.
حتى إذا حدثت لهذه البلدان صعوبات كما هو الحال في ليبيا ومصر وتونس وسوريا من واجبنا أن نقف إلى جانبهم ضد أي إهدار للمكتسبات ضد استعمال القوة والسلاح من أجل حسم النزاعات والصراعات ألم نخرج نحن من الاحتلال وآثار الاستبداد، فالمطلوب مزيد من الحوار والشعور بالحاجة للتوا فقات والوحدة إيثار هذه الوسائل والمكتسبات، في الما ضي رفعت بعيد الاستقلال 7 سنين بركات هل هذا الخلاف بين القادة الثوريين من سجن أو اغتيال أو هروب شوه الثورة أو حطم قيمة الشهداء والمجاهدين ولهذا نرفض ما يقع في هذه البلدان. أمن ليبيا واستقرارها من استقرار وأمن الجزائر وتونس كذلك وجب معاونتهم والمغرب ومال والنيجر وموريتانيا.
قضية فلسطين يعبر عن المعدن النقي والصفي لديهن لن يغفلن عن القضية الثوار الجزائريون بعد الاستقلال قالوا لن نشعر باستقلال الجزائر إلا باستقلال فلسطين لأن وعي المجاهد الجزائري يدرك بأن فلسطين هي القضية المركزية لكل مسلم، أثلجت صدورنا ثورات الربيع العربي (مكرة في صاحبنا) بعيد الثورة أنه لن تكتمل فرحته إلا بتحرير فلسطين سمعناه من شباب ثوري واعي ومسؤول سمعنا هذا الكلام منه فألف تحية لشعوب ثورات الربيع العربي ولذلك إسرائيل اغتاظت من هذه الثورات فتم تعقيد الوضع في سوريا، وإحداث الثورات المضادة والتي هي صناعة إسرائيلية لأنها تدافع عن نفسها في أرضنا، والتغيير يكون عبر الصندوق بالانتخابات واحترام حق من حقوق الإنسان في اختيار الحكام، تغيير يبني ولا يهدم، يجمع ولا يفرق، يخطو إلى الأمام ولا ينظر إلى الوراء.
الانتخابات في طريق الإفساد بالتزوير والتزييف فدعوتنا موجهة للجميع في التفكير في البدائل السلمية والتوافقية عندما تحول الانتخابات إلى تازيم بدل الحل، العهدة الرابعة بالطريقة التي تدار بها تعدي على حق الشعب في التغيير وهي تحرش بالشعب واستفزاز به ولا يمكن بأن يقبل الشعب بذلك وبوتفليقة رئيسنا إلى نهاية العهدة ولكن العهدة الرابعة تعدي على الشعب وتهديد للديمقراطية تهديد لفرص الاستقرار، نرحب بكل صوت وبكل موقف وكل اقتراح من زروال أو سياسي أو هيئة أو حزب أو مجتمع مدني .. نرحب بكل الاقتراحات، بودنا أن يتكلم كل الناس لأنه وقت يجب أن يتكلم فيه الجميع لأن الجزائر في خطر ولا يريدون أن يسمعوا لصوت الشعب والشعب الجزائري ليس هينا والبارحة خرج الآلاف ولم يحدث شيء وساروا بمسرية تمتد للكيلومترات ولم يحدث شيء بل كانت في منتهى السلمية والشعب الجزائري يعرف كيف يسير.
موقف الجبهة من الرئاسيات منذ 10 أشهر ونحن ندعوا إلى التوافق والوفاق بعيدا عن النفاق والشقاق وتمنينا أن يحدث ذلك عبر الانتخابات وعملنا أن يبقى هذا الطرح، ولكن للأسف تم غلق اللعبة وتزييف العميلة حال دون تحقيق التوافق، تمنينا أن نعيش مرحلة انتقالية عبر صندوق الانتخابات والعبور لنظام تعددي ولكن السلطة تأبى ذلك وكل المؤشرات تعمل على إفساد وتزوير الانتخابات، فتوافقنا نؤجله إلى ما بعد الانتخابات لأنها مصابة بفيروس التزوير الذي يفسدها، اجتمعنا في مجلس الشورى ثلاث اجتماعات آخره اجتماع الأمس حيث اجتهد الأعضاء بالتعبد والبحث عن البدائل، فقررنا المشاركة في الانتخابات بالورقة البيضاء، هذا البياض لأن الانتخابات مسودة والقائمون عليها سود، تصويت احتجاجي على تجاوز إرادة الشعب، تمنينا التوافق مع المرشح علي بن فليس لأنه كان يحوز بعض شروط التوافق في ظل المتاح فالورقة البيضاء ليست ضده بل هي ضد العهدة الرابعة ضد التزوير ضد حرمان الشعب الجزائري من ممارسة حقه في اختيار الحكام.
الأمينة الوطنية للمرأة بجبهة التغيير الأستاذة حميدة غربي وفي كلمتها الترحيبية أمام حوالي 600 امرأة من كافة ربوع الوطن انتقدت حالة الاستقطاب الحاد الذي يهدد الوحدة الوطنية واستقرار البلاد، تراجع ملحوظ في مجال التنمية، يصادف المنتدى هذا ذكرى استشهاد الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة المقومة الإسلامية حماس بفلسطين والذي ساهم بشكل كبير في التأسيس للعمل النسوي الفلسطيني، وبهذه المناسبة نقول بأن القضية الفلسطينية خط أحمر .. ويصادف المنتدى كذلك اليوم العالمي للميز العنصري ومعاناة المرأة في العالم بأسره .. نتذكر معاناة المرأة في العالم الإسلامي .. ونذكر البطولات الخالدة لنماذج رائدة لنساء الجزائر من الجميلات وزينب الغزالي في مصر ونساء المغرب وتونس .. قيادة التغيير تحتاج على صبر وفهم ومسؤولية.
ممثلة لبنان: باحثة في قضايا المرأة، الشكر الجزيل للقائمين على هذا المنتدى أتمنى أن يتحول هذا اللقاء من مستوى التنظير إلى مستوى العمل والإنجاز.
ممثلة النيجر: نشكركم على المجهودات المبذولة في هذا البلد الثاني والعزيز علينا، نذكر في هذا المقام معاناة المرأة الإفريقية منذ زمن الاستعمار مرورا بالأنظمة المستبدة والطاغية، نذكر معاناة المرأة المسلمة في إفريقيا الوسطى وكافة بقاع العالم العربي والإسلامي خاصة في فلسطين وبورما ومصر … المرأة والرجل على حد سواء من مسؤولية التغيير والإصلاح وصناعة الأمل.
ممثلة المغرب: جماعة العدل والإحسان نيابة عن أخواتنا وإخواننا نجدد الشكر لقيادة جبهة التغيير، مشاركة المرأة في صناعة القرار، إتاحة الفرصة على مد جسور التواصل والتقارب، تحقيق الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، نرحب بكل خطوة تمكننا من إسقاط الفساد والاستبداد وبيعة الإكراه.
ممثلة تونس: حركة النهضة، من تونس الخضراء إلى الجزائر البيضاء إلى ارض المليون ونصف المليون شهيد، نلتقي لوضع اللبنات الأولى للانتقال الديمقراطي، ونتشرف بتقديم النموذج في تونس عن التوافق الديمقراطي في بلدان ثورات الربيع العربي.
ممثلة ليبيا: حزب العدالة والبناء، من بلد خضبت الدماء أرضه إلى أرض الشهداء تجمعنا روابط الدار والإسلام وخيرية الأمة، الدار داري والبلد بلدي فأهلا بكم في داري فنحن أنتم وأنتم نحن .. يجمعنا التاريخ والجغرافيا، واليوم بعد أن حطمنا صخرة الظلم مدعوون للعمل واستحقاق النهضة ورفع البنيان وجعل الإنجاز الإسلامي صالحا لكل زمان ومكان.
ممثلة تركيا: حزب العدالة والتنمية، سعيدة بهذا اللقاء مع جبهة التغيير وإخواننا في الجزائر، في تركيا تنظم انتخابات في هذا الشهر بالذات ونحن نعرف أهمية الانتخابات في الانتقال الديمقراطي ونتمنى لكم التوفيق في انتخابات الرئاسة بالجزائر يوم 17 أفريل المقبل .. نجاحات حزبنا في تركيا يعود إلى الدور المميز للمرأة في العمل السياسي والجواري أثناء الحملات الانتخابية من خلال دق الأبواب والدخول بسهولة إلى البيوت التركية.
ممثلة الجزائر: الأستاذة كريمة صابر من بومرداس، يسعدنا الالتقاء بجميع نساء الجزائر ومن الدول الصديقة للتواصل معهن من أجل التغيير وصناعة مستقبل زاهر للشعوب والأوطان.
ممثلة المشاركات الأخت خنساء شباحي: من ولاية باتنة باسم المشاركات في المنتدى معا نواصل مسيرة التغيير وصناعة مستقبل وطننا الغالي الجزائر، وتحية خاصة لرمز امرأة الثبات والصمود في مصر وسوريا.
فرقة “رياحين الأقصى” من مدينة قسنطينة، أداء أنشودة “سيري، سيري” من تأليف الفرقة وهي في طريقها إلى المنتدى.
ممثل القضية الفلسطينية الأستاذ صالح عوض: كل العرب والشرفاء في العالم والمسلمين ممثلين للقضية الفلسطينية العادلة، المنتدى خطوة أساسية في اتجاه خدمة القضية المركزية، لإسقاط الأمة استهدفوا المرأة ونحن في هذا المؤتمر ندرك بأننا في الطريق الصحيح، معركة المرأة في فلسطين هي معركة وجود إنساني حيث يستهدف الإنسان في حياته ورزقه، المرأة العربية والمسلمة تخوض معركة النهضة والتغيير وامتلاك وسائل التحرر نحو الحضارة والكرامة، لا يمكن أن تنتصر الأمة إلا إذا انتصرت المرأة الفلسطينية.
وسجل المنتدى تعذر مشاركة المرأة المصرية للظروف التي تمر بها الشقيقة مصر وتأخر وصول ممثلات المرأة السورية والسعودية.

تعليقات

تعليقات

ربما أيضا تريد مشاهدة...

0 تعليقات على “مناصرة لدى افتتاح أشغال منتدى نساء التغيير: الورقة البيضاء ليست موجهة ضد بن فليس بقدر ماهي ضد العهدة الرابعة”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

التاريخ الهجري

صوتك يهمنا

مارأيك في المواقف السياسية للحزب

النتائج

Loading ... Loading ...

SoundCloud

الأرشيف

تصنيفات