الرئاسيات القادمة بين : سيناريو الشخشوخة و سيناريو الرفيس و سيناريو البغرير

1551764_247691762072861_2007628930_n

بقلم الأستاذ: عبد المجيد مناصرة

لم تعد مجريات الحملة الانتخابية هي من يجذب اهتمامات الناس بل هو التفكير بجد و أحيانا بتخوف شديد فيما بعد الرئاسيات ، من أصبح يشغل بال الجميع .
و مرد هذا إلى الطريقة التي تدار بها الانتخابات و الأجواء المحيطة بها و ما سبقها من تدافعات داخل قمة السلطة و في دوائرها المتعددة و ما تبعها من تداعيات تمثل في مجملها فخاخا أمام الاستحقاق الرئاسي و ألغاما في طريق المستقبل .
كان يمكن استعمال المصطلحات السياسية أو حتى الأكاديمية و نحن نتحدث عن التطورات المستقبلية و لكن تصوير الرئاسيات كأنها مأدبة أكل و لمة قصعة و جو طبيخ و لم يكن مخطئا (لطفي dk ) عندما قال مغنيا «كلاوها» … لذلك فإنني سأستعير في هذه الرسالة مفردات من الكوزينة الجزائرية للتعبير عن حالنا و مآلنا من خلال رئاسيات 17افريل .

1. سيناريو الشخشوخة :
أعلن سلال بلهجة الواثق من الصندوق و ما سيوضع بداخله من أوراق انتخابية بأن يوم 18 افريل سنأكل الشخشوخة احتفالا بفوز عبد العزيز بوتفليقة بالعهدة الرابعة و هو يعني أن المرحلة ستكون عادية و ستمكن لمزيد من بسط نفوذ الرئيس و تعزيز اختياراته و استكمال مشاريعه و إتمام إنجازاته و الشعب سيكون فرحاً آمنا و البلاد ستنعم بالاستقرار و الاحترام … هذه هي جزائر بوتفليقة كما يقول سلال و لا مستقبل فيها للمعارضة و المقاطعة و المنافسة (البلاد بلادنا و إحنا ماليها ).

2. سيناريو الرفيس :
بن فليس إذا نجح كرئيس أكيد سيحتفل بالرفيس و ليس بالشخشوخة .و يفترض هذا السيناريو أن الانتخابات نزيهة و صناديق الاقتراع محصنة معقمة ضد فيروس التزوير الذي يبطل النتائج و يلغي إرادة الشعب و يفقده المناعة الديمقراطية ضد الاستبداد . و قد وعد بن فليس انه لن يأكل الرفيس وحده بل سيصنع مائدة توافقية تسع الجميع ، و لكن هذا السيناريو ستمنعه السلطة التي يمثلها سلال لأنه لا يعتبر الرفيس و اصحاب الرفيس « رزق ربي ».

3. سيناريو البغرير :
الأكثر ترجيحا أن نجد أنفسنا أمام سيناريو مليء بالثغرات كالبغرير و وضع سائل يصعب لمه بسهولة كسيولة عجينة البغرير . يحدث هذا عندما تقدم السلطة على التزوير الفج و المفضوح و يواجه بمقاومة شديدة تمنع تمرير نتائجه بسهولة و قد يتطور الوضع إلى حراك في الشارع يصعب إيقافه و عندئذ سيتسع الخرق على الراقع مما سيدفع السلطة إلى الدخول في تفاهمات تعالج بها الشرعية المفقودة و تمنع تحول الاعتراض و التوتر إلى فوضى أو ثورة، وهنا يتم تقسيم البغرير إلى أطراف متعددة تستوعب الجهات المعنية .و لكن هذا هو الحل ؟ أكيد لا.

تطوير مبادرة التوافق :
منذ ما يقارب السنة اقترحت جبهة التغيير مبادرة التوافق الديمقراطي يتم تجسيدها من خلال الانتخابات الرئاسية و هنا طرحت فكرة المرشح التوافقي كآلية لتجسيد مرحلة انتقالية عبر عهدة رئاسية واحدة و كاملة تتولى الترتيب لعبور أمن و ناجح من نظام أحادي إلى نظام تعددي. أما و إن الانتخابات قد أفسدت بالتزوير و سيتأكد فسادها أكثر للجميع يوم إجراء الاقتراع في 17افريل القادم فان البحث يجب أن يتركز دون استسلام للأمر الواقع على مخارج و بدائل سياسية سلمية توافقية ومن هنا فان اقتراحنا يعرض تطويرا لنفس المبادرة السابقة رفضا لاستمرار الواقع المزيف و منعا للانفجار و الفوضى التي يصنعها الانسداد و التيئيس و التعسف في منع الشعب من ممارسة حقه في تغيير حكامه و حكوماته .
و تتضمن المبادرة ما يلي :
• اعتماد مرحلة انتقالية لمدة سنتين.
• حكومة وحدة وطنية.
• إصلاح دستوري بصياغة توافقية.
• رئاسيات مسبقة.
• تشريعيات و محليات مسبقة.
• إصلاحات اقتصادية و قانونية.
• ترقية المصالحة الوطنية
و تبقى المنافذ المفضلة لإقرار المرحلة الانتقالية هي المنافذ الدستورية مادامت متاحة و على ضوء التكييف القانوني للمرحلة الانتقالية فان منصب الرئاسة سيأخذ الصيغة المناسبة لذلك .
ومع كل ما قيل فإننا نتمنى أن لا تضيع فرصة الرئاسيات المقبلة و أن يمكن الشعب الجزائري من التعبير الحر عن إرادته و تجسيدها في قمة الدولة و يبعد عن الجزائر أي خطر قد تصنعه الإرادات الاستبدادية و الأنانيات الحزبية و المطامع الشخصية و التهورات الصبيانية .

تعليقات

تعليقات

ربما أيضا تريد مشاهدة...

0 تعليقات على “الرئاسيات القادمة بين : سيناريو الشخشوخة و سيناريو الرفيس و سيناريو البغرير”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

التاريخ الهجري

صوتك يهمنا

مارأيك في المواقف السياسية للحزب

النتائج

Loading ... Loading ...

SoundCloud

الأرشيف

تصنيفات