مناصرة لدى افتتاح أشغال اللقاء الوطني لمسؤولي الطلبة

IMG_6452

أكد الاستاذ عبد المجيد مناصرة أن استقبال الموسم الجامعي بهذا اللقاء الوطني هو سلوك ايجابي وحضاري، ونحن دائما ننظر الى الطلبة على انهم هم القوة الحقيقة للوطن وهم امل الشعب الذي يعلق عليه الجميع امالهم لتحقيق احلامهم لانهم صناع مستقبل بلدهم .
هذا اللقاء ياتي بين مناسبتين مهمتين05 أكتوبر وأول نوفمبر ،الاولى هي ذكرى اول نوفمبر1954(60 سنة) المجيدة الثانية هي ذكرى 05 اكتوبر 1988 التي شكلت محطة مهمة ايضا في تاريخ الجزائر،
اليوم نقول اننا نعيش واياكم اجواء الاستقلال والحرية بسبب المولى عز وجل ثم بسبب صناع هذا المشروع وهم الشهداء والمجاهدين.
واذا كنا نعيش اليوم اجواء الحرية فهو بسبب تضحيات الشباب والطلبة في 5اكتوبر 1988
غير مقبول ان نحرر البلاد من الاستعمار وان نرضى بان نعيش اجواء الاستبداد والاهانة والفساد.
الجزائر تحررت بمليون ونصف مليون شهيد واليوم لدينا مليون ونصف مليون طالب مطلوب منهم ان يصنعوا الحياة ليحيى الوطن.
رسائل جبهة التغيير للطلبة:
وبهذه المناسبة اريد توجيه عدد من الرسائل باسم جبهة التغيير الى عموم الطلبة من خلالكم:
الرسالة الاولى هي رسالة علم ومعرفة: لانستطيع ان نقيم دولة وان نحصل على استقلال كامل وحماية تامة الا من خلال العلم والمعرفة، حديث الحكومة دوما عن الهياكل والبنيان وفقط المفروض انه بناء الهياكل والجامعات تكون من اختصاص وزارة السكن وليس وزارة التعليم العالي وكانها اصبحت وزارة اشغال وانجاز وكله على حساب جودة التعيلم والمعرفة،اخر تصنيف للجامعات الجزائرية اصبح مخجلا عربيا وعالميا.ندرك أن المناخ غير مناسب وغير مشجع فالحكومة لا تشجع على العلم وسوق العمل لا يشجع على العلم وعلى الطلبة ان يتذكروا انهم ينتمون الى أمة اقرأ التي صناعة حضارة العلم.
لا يجب ان نكتفي بالتبرير والنقد والرفض والاحتجاج بل يجب ان نكون ايجابيين
الرسالة الثانية هي رسالة تغيير واصلاح: الاوضاع لو تستمر هكذا في الجزائر ايلة الى الاختناق والانفجار،حرصنا على الجزائر وحبنا لها بكل مافيها دافعنا الى هذا الكلام لا نرضى ان يستمر هذا الوضع وهدفنا تحقيق التغيير والاصلاح،الوضع يجب تغييره ويجب اصلاحه في كل المجالات،والا كل المال الذي انفقناه لن ينفع في شيء،حالة القلق الموجودة في المجتمع مردها الفساد وغياب الدولة بقوتها والادارة برشادها وعدلها وحمايتها لمواطنيها،بعض المواطنين ياخذ حقه بيده بسبب غياب الدولة وعدم احترام القانون.
نحن حريصون على استقرار وامن البلاد وحماية وتامين كل مكتسبات البلاد ولكن اذا استمر الوضع هكذا فانها ستضيع،والنظام اصبح ياكل من هذا الرصيد من مصداقية والحضور والهيبة قد قارب على النفاذ ولذلك الاولوية للاصلاح والتغيير ،ولن نستبدل الحرية والعدل بالاستقرار لان الاستقرار يصنعه العدل والحرية والاصلاحات الحقيقية التي تكون ثمرة الحوار الوطني والتوافق الديموقراطي.
وضع الجزائر اذا شرحناه تشريحا مقطعي يظهر لنا:
• أن هناك فراغ قيادي في الدولة واقول ليس هناك شغور في منصب الرئاسة ولكن هناك فراغ خطير في الرئاسة
ان ظروفنا صعبة تتطلب حضورا متزايد(داخليا وخارجيا) لتطمئن المواطنين على على يومهم وغذائهم ومصالهم واحوالهم الداخلية كلها وعلى جيرانهم ، هذا الوضع المتميز بالفراغ القيادي تجعل المواطنين في حالة رعب وحالة خوف وخصوصا أن هناك دائما من يريد أن يشعل الامور.
• ومع الغياب هناك عجز في الاداء الحكومي وعدم قدرة على تقديم حلول وتأخر في تقديم الحلول.
• هناك تاخر في التعامل مع الاحداث والتطورات في موضوع مشاورات تعديل الدستور الكل اعطى رايه والجميع ينتظر منذ 3 اشهر لتقديم ماوصلت اليه المشاورات ولكن لا ردود ونحن طالبنا بجولة ثانية من المشاورات وتنظيم ندوة وطنية جامعة بغية الوصول الى دستور توافقي ديموقراطي.
لانه الامر يتعلق بدستور توافقي يشارك فيه الجميع ويعطي الامل للناس لانه الان ومع تطور وسائل التواصل كثرت الشائعات وانتشرت بسرعة
نحن نطالب الرئاسة بتقديم الرد حول مقترحاتنا لان التاخير غير مقبول وهو لايقدم حلولا للوضع.
• عدم التجاوب مع المبادرات ونحن هنا نشعر انه لا يستطيعون وليس لا يريدون يستطيعون مجاراة هذه المبادرات السياسية والاجتماعية كثيرة ونحتاج من السلطة الى تجاوب لان عدم الرد مع الفراغ الرئاسي امر سلبي وخطير ومناخ للاشاعة والفوضى والتشكيك
• اعادة تغذية الارهاب المعولم وليس الارهاب المحلي لان الارهاب المحلي انتهى منذ انضمام بعض الجماعات المسلحة إلى القاعدة ثم الان الى داعش عن طريق جند الخلافة.
اخر عملية هي عملية ارهابية عالمية بامتياز تلك المتعلقة باعدام الرهينة الفرنسية ليست لها علاقة بالجزائر والمطالب لها علاقة بفرنسا وسوريا والعراق والتاثيرات والارض جزائرية للاسف الشديد.
الارهاب الاكبر في الجزائر تخلصنا منه والحمد لله بفضل تضحيات الشعب ودور فاعل لقوى الجيش والامن ودور سياسي للاحزاب يوجد مخطط خارجي لتغذية الارهاب في الجزائر الذي يتغذى باللامن وركود الحياة السياسية وفراغ قيادي والعجز الاداري وبعض المواقف الخاطئة
رسالة تضامن والنصرة:شعور بالانتماء لهذه الامة يفرض علينا نصرة شعوب امتنا والتضامن معها قضية فلسطين هي القضية المركزية للامة يجب ان تكون حية لديكم لازالت المخاطر تحيط بالمسجد الاقصى لازالت هناك دعوات ونداءات استغاثة من التهويد والحفريات و مؤامرات التقسيم الزماني والتقسيم الجغرافي بين المسلمين واليهود، هذه القضية يجب ان تبقى حية في نفوسنا
امتنا مستهدفة في شعوبها واراضيها وثرواتها ومستقبلها كل الدماء هي دماؤنا كل الاراضي التي تقع عليها الحروب هي اراضينا والسلاح يشترى باموالنا
نحن ضد داعش وكل الدواعش ونحن ضد كل ارهاب ولكن يجب الا انكون مغفلين لدرجة ان نعتقد الغرب يحارب الارهاب من اجل المسلمين
المسالة تحتاج لوعي كبير في مواجهة حملة التزييف الكبيرة التي يتعرض لها وعي المسلمين
هناك حملة امريكية تحمل اسم(عقول وقلوب ودولارات) تجاه العالم الاسلامي تعتمد على حرب الافكار منذ 10 سنوات
“عقول وقلوب ودولارات في جبهة غير مرئية للحرب على الارهاب تقوم الولايات المتحدة بانفاق الملايين لتغيير وجه الاسلام ذاته ”
وتعتمد الحملة في برنامجها لى:
• التغيير في الاسلام ليتوافق مع مصالحها،اسلام امريكاني ومساندة من يمثله
• الفرقة بين المسلمين شيعة وسنة يقول كيسنجر في كتاب جديد له”حرب المائة (100)عام بين الشعوب والأنظمة وبين التيارات السياسية وبين الاقطار وادخال المنظقة كلها في فوضى عارمة
• صناعة الارهاب وتغذية داعش وتمويلها ومساعدتها ضد النظام السوري وتشويها لثورة شعب ثم جمع تحالف دولي لمحاربته ودون المساس بالنظام.
• نريد ان يكون الدور الجزائري دورا رياديا في فلسطين وفي المنطقة العربية ولن يكون كذلك الا اذا احسنت تقوية البيت الداخلي بالتوافق والحوار والتصالح والتسامح ويكون قويا عندما نحترم القانون والمؤسسات التي نصنعها بالدموقراطية، فلقد تخلت السلطة عن دورها الريادي في فلسطين واليوم نثمن دور الجزائري الاقليمي في تونس وليبيا ومالي لاستقرار المنطقة، وكل دور هو خادم للجزائر واستقرارها
• لن تكون الحزائر مسموعة الصوت وقوة الا اذا كانت قائمة في ارضها وتطبق القانون وتحترم حرية التعبير وتتبنى نظاما ديموقراطيا.

تعليقات

تعليقات

ربما أيضا تريد مشاهدة...

0 تعليقات على “مناصرة لدى افتتاح أشغال اللقاء الوطني لمسؤولي الطلبة”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

التاريخ الهجري

صوتك يهمنا

مارأيك في المواقف السياسية للحزب

النتائج

Loading ... Loading ...

SoundCloud

الأرشيف

تصنيفات