بيان مجلس الشورى الوطني

بيان

الجزائر في: 23 ذو الحجة 1435هـ الموافق لـ18 أكتوبر 2014

بيان

في يوم الجمعة 23 ذي الحجة 1435 هـ الموافق لـ 17 أكتوبر 2014 م اجتمع مجلس الشورى الوطني في دورته العادية بالجزائر العاصمة و الجزائر تشهد وضعا مقلقا من الركود السياسي و الجمود الحكومي رغم الأوضاع الحرجة التي يعيشها المجتمع و الملفات الخطيرة التي تنتظر المعالجة و الحسم السريع ، و حالة الاهتزاز الأمني التي تعرفها دول الجوار.
و بعد دراسة المجلس لمختلف القضايا المطروحة عليه في جدول الأعمال في أجواء من النقاش المسؤول و في كنف الشورى والتوافق توجت أشغال المجلس ببيان ختامي أكد فيه على ما يلي :
1. التذكير باعتزاز بتضحيات الشعب الجزائري في أحداث 17 أكتوبر 1961 الخاصة بالمهاجرين الجزائريين بفرنسا والجرائم التي أقدمت عليها قوات الأمن الفرنسي في حق المسيرة السلمية.
2. ونحن على أبواب الذكرى الستين لاندلاع الثورة التحريرية المباركة تدعو جبهة التغيير إلى العودة إلى روح ومقاصد بيان أول نوفمبر الذي شكل الأساس المرجعي للدولة الجزائرية المستقلة في كنف الوحدة والتوافق.
3. تثمين الجهد المبذول من طرف المكتب الوطني من أجل تحقيق الوحدة بين أبناء مدرسة الشيخ نحناح لإعادة بناء حركة واحدة قوية وفاعلة.
4. إبعاد الجزائريين عن سيناريوهات الصراع والصدام المباشر أو بالوكالة حماية للاستقرار ولمكتسبات الوطن مع الإقرار بمشروعية التنافس السياسي النزيه المبني على البرامج والرؤى والمواقف في أجواء الحرية والديمقراطية .
5. تجديد الدعوة للتعجيل بعقد ندوة وطنية جامعة لإنجاز مشروع الدستور التوافقي و التفاهم حول الخطوات التي تلي إستفتاء الشعب عليه و رزنامتها الزمنية من حكومة الوفاق الوطني والتشريعيات المسبقة والمصالحات والإصلاحات الكفيلة بالنهوض بالجزائر في ظل مشروع وطني ديموقراطي مستقل.
6. الوقوف الداعم مع أصحاب المطالب المشروعة ، المهنية أو الاجتماعية ، في مختلف القطاعات و ضرورة الإسراع في التكفل بها عبر الحوار والمسؤولية.
7. دعوة الحكومة إلى ضرورة البحث بصورة مستعجلة على موارد بديلة عن الريع البترولي وبناء اقتصاد حقيقي و ترشيد النفقات في ظل تهاوي أسعار النفط وتراجع صادراته و حالة الغلاء المعيشي المحسوس .
8. تثمين الدور الإيجابي الذي تقوم به الجزائر في المحيط الإقليمي (تونس، ليبيا،مالي..) و الجهد المبذول مع دول الجوار لتحقيق الاستقرار و بناء المصالحة وإقامة الديمقراطية و تحقيق التنمية الحقيقية .
9. الدعم المطلق لإخواننا الفلسطنيين و خاصة المقدسيين المراطبين في المسجد الأقصى دفاعا عنه في وجه الغطرسة الصهيونية ، و دعوة الشعوب و الحكومات لتوفير كل آليات الدعم و التأييد و النصرة .

وقد أسفرت هذه الدورة على تجديد جزئي للهياكل الوطنية على النحو التالي:
• الدكتور عبد الرزاق عاشوري: نائبا للرئيس مكلفا بالعلاقات السياسية والدولية.
• الدكتور أحمد منا الله: نائبا لرئيس مجلس الشورى الوطني.
• الأستاذ بن عمر مخلوف: أمينا وطنيا للإدارة والتنظيم.
• الأستاذ عبد الوهاب نحال: أمينا وطنيا للتربية والتكوين.
• الأستاذ أمين علوش: أمينا وطنيا للمنتخبين.
• الأستاذ الطاهر سكين: أمينا وطنيا للإقتصاد والتنمية.
• الأستاذ عبد القادر قينان دواجي: أمينا وطنيا للطلبة والجامعات.
• الأستاذ بوزيد شيباني:أمينا وطنيا للمالية والوسائل.
• الأستاذ سالم حسين: أمينا للمكتب
• الأستاذ أحمد بن جلول: امينا وطنيا للشؤون الإجتماعية.
• الأستاذ مبروك رايس:أمينا وطنيا للهجرة والجالية.

رئيس مجلس الشورى الوطني
أ.بشير طويل

تعليقات

تعليقات

ربما أيضا تريد مشاهدة...

0 تعليقات على “بيان مجلس الشورى الوطني”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

التاريخ الهجري

صوتك يهمنا

مارأيك في المواقف السياسية للحزب

النتائج

Loading ... Loading ...

SoundCloud

الأرشيف

تصنيفات